English عربي فارسی Русский TÜRKÇE
الإنجليزية الفارسية الروسية التركية

الهولوكوست: الإنكار والتاريخ

سلك شائك

استهدف الهولوكوست النازي حياة ما بين 5 و6 ملايين من اليهود في الفترة من 1939 إلى 1945. ومنذ ذلك الحين، انتشر منكرو الهولوكوست في صفحات التاريخ وحاولوا جاهدين العثور على أدلة تاريخية للفكر والتعصب الذي يرونه.

أدوات التعلم: الأساطير والحقائق

فصل دراسي

حاول منكرو الهولوكوست تشويه السجلات التاريخية من أجل تبرير الحركة المضادة للسامية والعنصرية والفاشية. تساعد هذه الأدوات الراهبين والخبراء على تحليل إدعاءات المنكرين ودحضها بالأدلة التاريخية، بما في ذلك الوثائق الأصلية وشهادات كل من النازيين والباقين.

إرفنج ضد ليبستدات: الإنكار في المحاكمة

المطحنة

في عام 1996، قاضى منكر الهولوكوست البريطاني ديفيد إرفنج الأستاذة ديبوراه ليبستدات بقصد التشهير بها. وقد وجدت ثلاث محاكم أن ليبستدات بريئة وحكمت بأن إرفنج من المنكرين للهولوكوست ومن المناصرين للحركة المضادة للساميين والمتعصبين. وتسجل وثائق المحاكمة غير المحررة الموجودة أدناه هذا الفوز الكبير لصالح الحقيقة والتاريخ.

الجهود المستمرة: الأخبار والتحديثات

مقتطفات

لقد عانى إنكار الهولوكوست من عاصفة حادة كنتيجة لمحاكمة إرفنج ضد ليبستدات؛ على الرغم من أن المنكرين ومن يطلقون عليهم "القابلين للتعديل" مستمرون في تعميم فكرهم عبر التاريخ. فهو يقدم أخبارًا محدثة وارتباطات لموارد عن الإنكار وأثره المتواصل على الحضارة.

الأخبار



الحركة المضادة للسامية - تكمن الكراهية غير المعقولة لليهود في أصل الهولوكوست وكذلك إنكار الهولوكوست. ويجادل المنكرون، الذين يتضمنون في رتبهم المضادين للسامية والمناهضين لوجود دولة إسرائيل، بأن الهولوكوست قد نشأ على أيدي اليهود لاستعطاف العالم من أجل إنشاء الدولة اليهودية وابتزاز الأموال من ألمانيا بعد انتهاء الحرب.


Children at Auschwtiz. Courtesy of USHMM

يستند هذا الموقع إلى قضية التشهير التي أنشأها ديفيد إرفنج ضد ديبوراه ليبستدات وناشرتها بنجوين بالمملكة المتحدة لتسميته منكرًا. وتعتمد المحاكمة على الدليل الشامل المشتق من الوثائق في عهد النازيين والأدلة المادية والمجرمين والباقين والمتفرجين وشهادة المحررين. لقد حكم القاضي أن إرفنج من المنكرين. يثبت الدليل أن ملايين اليهود قد تعرضوا للاغتيال كجزء من أدوات النازيين الدولية والصناعية التي تهدف إلى إبادة اليهود من على وجه الأرض.

أهم الأحداث



إنكار الهولوكوست بدأ تقريبًا بمجرد حدوث القتل. لقد استخدم النازيون حسن التعبير لوصف عملية القتل من أجل خداع الضحايا والعالم بأكمله حتى آخر لحظة. وباقتراب الحرب، قام النازيون بتحطيم ما يقدرون على تحطيمه في معسكرات التجمع ولاسيما غرف الغاز والمحرقة.


Ruins of a Crematorium (Birkenau): Courtesy Yad Vashem

ومنذ أن بدأت الحرب، فإن منكري الهولوكوست يركزون بشكل أساسي على هذه التأكيدات الأساسية. وبعد قتل حوالي 6 ملايين من اليهود، كانت غرف الغاز تمثل استحالة علمية ولم يتم استخدامها مطلقًا لقتل اليهود ولم تكن القيادة النازية تريد قتل اليهود على الإطلاق؛ وأخيرًا اخترع اليهود الهولوكوست لاستعطاف العالم وجمع الأموال وتحقيق أهداف قومية. وقد تم تحقيق هذا مؤخرًا بدعم كبير في الدول العربية والإسلامية.